اخبار بلدة معركة

اخبار الاجتماعية

متفرقات من لبنان

الاخبار الرياضية
منوعات
التصوير الفوتوغرافي

مواضيع الاسلامية

علوم وتكنولوجيا

مواضيع صحية

مقالات

مكتبة البرامج

مطبخك



10 ربيع الأول : زواج الرسول (ص) من السيدة خديجة (ع).

شاطر
avatar
حسن قاسم رومية
جيد جدا
جيد جدا

10 ربيع الأول : زواج الرسول (ص) من السيدة خديجة (ع).

مُساهمة من طرف حسن قاسم رومية في 2015-12-22, 11:21 am

🌸10 ربيع الأول : زواج الرسول (ص) من السيدة خديجة (ع).

🌸هنيئاً لكِ ياخديجة الكبرى على زواجكِ من أفضل الانبياء، وسيد الكونين أبا القاسم محمد (ص).

🌸هو زواج ليس كأي زواجٍ آخر، فطرفاه فريدان، وغايته رسالية، ونتيجته تقوية خاتمة الرسالات.

🌸طرفه الأول محمد بن عبد الله، صفوة الخلق، خير بني آدم، حبيب الله، خاتم الأنبياء والمرسلين، إمام الأمة يوم الدين، ومن اقترن إسمه بإسم الله في شهادة الإيمان الخالدة: "لا إله إلا الله محمد رسول الله".

🌸وطرفه الثاني خديجة بنت خويلد أم المؤمنين، ذات الشرف والنسب التي منحها رسول الله(ص) مرتبة رفيعة، ومكانة عظمى لم يمنحها لواحدة من أزواجه.

🌸كانت السيدة خديجة بنت خويلد إمرأة حازمة، قوية، شريفة مع ما أراد الله تعالى لها من الكرامة والخير، وهي يومئذ أوسط قريش نسباً، وأعظمهم شرفاً، وأكثرهم مالاً، وأحسنهم جمالاً وكانت تُدعى في الجاهلية بالطاهرة.

🌸لقد كانت رضوان الله عليها أكبر مساعد للرسول(ص) وأعظم عون على نشر دعوته، حتى قال(ص): "قام الدين بسيف علي ومال خديجة"، لأنها صرفت مالها الكثير في سبيل نصرة الإسلام.

🌸لما بُعث النبي(ص)، كانت خديجة أول من آمن بالله ورسوله وصدقه فيما جاء به عن ربه، وآزره على أمره، فكان(ص) لا يسمع من المشركين شيئاً يكرهه، من تكذيب له أو إستهزاء به، إلا فرّج الله عنه بخديجة، التي كانت تثبته على دعوته، وتخفف عنه وتهوّن عليه ما يلقى من قومه من المعارضة والأذى.

🌸كان ثمرة هذا الزواج المبارك ولادة سيدة النساء الكوثر، النبع الذي لايزال يأتينا بالخير خير الدنيا والآخرة، من نبعها ومن نبع أولاده الأئمة الطيبين الطاهرين.

    الوقت/التاريخ الآن هو 2018-05-26, 5:14 am